Mouvements - Mamans Messagères
  جماعة أمّهات الطوباوي أبونا يعقوب المرسلات




  كلمة أمّهات الطوباوي أبونا يعقوب المرسلات بمناسبة الزيارة القانونيّة للأمّ ماري مخلوف، الرئيسة العامّة لجمعية راهبات الصليب

 أمُّنا ماري مَخلوف، الرئيسة العامّة لجمعيّة راهبات الصليب،

 في هذا اليوم المُفرِح، يوم زيارتكِ لنا، نُرَحِّبُ بكِ أُمًّا تَحمِلُ لنا صورةً حيَّةً للمسيح

الذي اختاركِ لتخدُمي جماعتكِ الرهبانيّة بالأمانة لروحانيّة الطوباوي أبونا يعقوب.

معكِ يا أمَّنا الحبيبة نقفُ اليومَ على عتبة المستقبل، وننظُرُ إليه بثِقَة.

كيف لا ؟ وقلبُكِ الأموميّ يفيضُ حُبًّا وحنانًا فيجِدُ فيه الجميع مكانًا له.

فأنتِ كُنتِ وستَبقَين بالنسبَةِ لنا جميعًا، أمُّنا ماري التي باركَت جماعتنا وعمَّدتها باسمِ

أمّهات الطوباوي أبونا يعقوب المُرسلات.

نراكِ في وسَطِنا اليوم بصفائِكِ ووضوحِكِ، اللذَين يعبِّران عن جوهَرِ شخصيَّتِكِ،

ويُحَدِّدان دعوتَكِ ورسالتكِ. فاللقاءُ بكِ والإصغاءُ لكلماتِكِ هدايةٌ تُنيرُ عقولَنا وتُشعِلُ قلوبَنا.

أمّنا ماري، أنتِ أمٌّ... تسهَر وتُتابع وتُحِبّ وتُضَحِّي وتُعطي...

صحيحٌ أنَّنا أمَّهات، لكنَّ أمومَتَكِ أمومَة شاملة، بفَضلِ حياة التكرُّس التي اخترتِها بدافعِ المحبَّة.

حضورُكِ بيننا اليوم، يعلِّمَنا مرَّة جديدةً أنَّ "فنّ المحبَّة" هو الفَنّ الوَحيد الذي بإمكانهِ

أن يُشرِكَ الجَميع في عيشِ محبَّةٍ مُعديَة تعمَلُ من أجلِ تحقيقِ تصميمِ الله الشامِل للسلام والأخوَّة.

فأنتِ رجاءٌ حقيقيّ للكنيسَةِ ولرهبنتكِ وأخواتِكِ ولأولادِنا، لأنَّ الروحَ القدُس يعمَلُ من خلالِكِ،

ويُظهِرُ ذاتَهُ بالتأكيد كمَن يجعَل "كُلّ شيء جديدًا".

 

نتوجَّهُ إليكِ وملءُ قلبنا كلّ الشُكر للربّ يسوع، فأنتِ رسولَة حُبٍّ وسلامٍ وعطاءٍ وفرح.

ننحَني بكُلِّ إجلالٍ أمام عظمَة محبّتكِ أنتِ التي بذلتِ الجهودُ وما زلتِ... في سبيل نَشر روحانيّة الطوباوي أبونا يعقوب، وإعلاء شأن مؤسّساته وكُلّ مَن ينتَمي إليها.

نسألُ الله أن يحفظَكِ ويُفيضَ عليكِ وعلى رهبنة الصليب، دعواتٍ قدِّيسة سخيَّة،

وأن يهَبكِ المَزيد من نعمِهِ ومواهبِ روحِهِ القدّوس، فتُواصلينَ مسؤوليَّتكِ في قلبِ الرهبنة بروحِ الحكمةِ وحُسنِ التمييز.

 

أخيرًا وليسَ آخرًا،

إسمَحي لنا أن نغتنِمَ هذه المناسبة الفَرِحَة، لنَتَوجَّه مَعكِ بخالصِ شُكرِنا ومحبَّتِنا وتقديرِنا

لأُختٍ هي أمٌّ لنا أيضًا، تَسهرُ على جماعتِنا، وتُبارِك نشاطاتها وتَضعُ أمَامَها كُلَّ إمكانيّاتها الماديّة والروحيّة والمَعنويّة، إنَّها الأخت إليزابيت أبي هاشم رئيسةُ مدرستِنا.

هي التي تعرفُ مواجهةِ الحياة بثِقَة، والصعوبات بقوّة، والفرَح بهدوء،

وتقبلُ النجاح والانتصار بتواضُع ...

هي الغنيَّة بالبساطة، لأنَّها تنظُر إلى كُلِّ الناس، القَريبين منّا والبَعيدين، نظرةَ إحترامٍ ومحبَّة.

إنَّها دائمًا إلى جانب الحَقّ. وفضائلُها ثلاث: النعمَة، والحوار، والتواضُع.

أختنا إليزابيت، شُكرًا لكِ على كُلّ شيء، وأدامكِ الله لنا ...

أمُّنا ماري مخلوف، كلّنا الآن إصغاء لكلمتِكِ التي ستمُرُّ كالنار لتَلتَهِمَ ما يجب إزالتهُ

من قلوبِنا، فلا يَبقَى فيها سوى الحقّ والسَّلام والفرح !    

أمُّنا ماري مَخلوف، أهلاً بكِ في بيتِكِ، وفي عائلتِكِ !

مرشديّة أمّهات الطوباوي أبونا يعقوب المرسلات

 

 



  +961 4 710611          

  vpjadmin@valperejacques.edu.lb          

  Jall Eddib,  Bekennaya, Liban